الأربعاء, نوفمبر 30, 2022
الرئيسيةالرئيسيةاِجْتِماعُ وُزَرَاءِ الْخَارِجِيَّة الْعَرَب . . و السِّلَاح الإيراني

اِجْتِماعُ وُزَرَاءِ الْخَارِجِيَّة الْعَرَب . . و السِّلَاح الإيراني

دَعَا وَزِيرُ الْخَارِجِيَّةِ الْمَغْرِبِيّ نَاصِر بوريطة ، خِلَال الْجِلْسَة الْمُغْلَقَة اِجْتِماعُ وُزَرَاءِ الْخَارِجِيَّة الْعَرَب يَوْمَ السَّبْتِ فِي الجَزَائِر ، إلَى إِدْرَاج تَسْلِيح إِيران لجبهة البوليساريو بطائرات مَسِيرَة عَلَى جَدْوَلَ أَعْمَالِ الاِجْتِمَاعِ الَّذِي عَارَضَهُ وَزِيرُ الْخَارِجِيَّةِ الْجَزَائِرِيّ رمتان العمامرة .

وَبِحَسَب مَصَادِر دِبلُوماسِيَّة حَاضِرَة خَلْف الْأَبْوَابِ الْمُغْلَقَةِ ، رَدّ وَزِيرُ الْخَارِجِيَّةِ الْمَغْرِبِيّ عَلَى اعْتِرَاضِ نَظِيرِه الْجَزَائِرِيّ بِالْقَوْل : “ليس لَكُم الْحَقِّ فِي الرَّفْضِ ، هُنَاك تَصْوِيت وإجماع” .

وَكَرَّر وَزِيرُ الْخَارِجِيَّةِ الْمَغْرِبِيّ نَفْسِ الطَّلَبِ بِإِدْرَاج نُقْطَة اسْتِخْدَامٌ الطَّائِرَات الإيرانية بِدُون طَيّار لاستهداف الْأَرَاضِي الْعَرَبِيَّة ، سَوَاءٌ فِي الْخَلِيجِ أَوْ فِي الْمَغْرِبِ ، وَهُوَ الطَّلَبُ الَّذِي “حظي بدعم مُعْظَم المتواجدين فِي الغرفة” ، بِحَسَب للتَّعْبِيرِ عَنِ مَصْدَرٌ دِبلُوماسِي .

وَقَال بوريطة فِي تصريحات للصحافة بَعْد الْجِلْسَة : “إذا تجاوزنا الْخِلَافَات الجَانِبِيَّة ، وتجاوزنا الاستفزازات غَيْر الضَّرُورِيَّة ، وَإِذَا تعاملنا مَع الْقَوَاعِدِ الَّتِي تَحَكُّمٌ القمم ، سَوَاءٌ مِنْ حَيْثُ البروتوكول أَوْ مِنْ حَيْثُ الجَمَارِك . ، وَإِذَا كَانَ هُنَاكَ تَلاعَب بِجَمِيع الْقَوَاعِد ، فَمَن الْمُؤَكَّد أَنَّهُ سَيَكُونُ هُنَاك فَشَلٌ .

وَلَمْ يَصْدُرْ أَيْ تَعْلِيقُ مِنْ الْجَانِبِ الْجَزَائِرِيّ عَلَى الْجِلْسَة الْمُغْلَقَة الَّتِي وُصِفَتْ بـ “الساخنة” ، فِيمَا أَفَادَت وَسَائِل إعْلَام جزائرية أَن الْوَفْد الْمَغْرِبِيّ اِنْسَحَبَ مِنَ قَاعَة الِاجْتِمَاع أَثَرَ الْخِلَافِ . . . الْأَمْرُ الَّذِي نَفَاهُ الْجَانِب الْمَغْرِبِيّ بِشِدَّة .

وَنُقِلَت وَكَالَة الْمَغْرِب الْعَرَبِيّ للأنباء (ماب) عَن مَصْدَرٌ دِبلُوماسِي مَغْرِبِيٌّ رُفَيْع قَوْلُهُ إنْ “كل الْأَخْبَار الشَّعْبِيَّة حَوْل مُغادَرَة الْوَفْد الْمَغْرِبِيّ لقاعة اِجْتِماعُ وُزَرَاءِ الْخَارِجِيَّة الْعَرَب لَا أسَاسَ لَهَا مِنْ الصحة” .

وَقَال الْمَصْدَر أَنَّه “ليس مِنْ قَوَاعِدِ وأعراف الْعَمَل الدِّبْلوماسِيّ الْمَغْرِبِيّ ، وَفْقًا للتعليمات السامية لِصَاحِب الْجَلَالَة الْمَلِك مُحَمَّد السَّادِس ، مُغادَرَة غَرْفَة الِاجْتِمَاعَات ، وَإِنَّمَا الدّفَاعِ عَنْ الْحُقُوقِ وَالْمَصَالِح الْمَشْرُوعَة لِإِجْزَاء حَيَّوَيْه مِنْ الْمَغْرِبِ . دَاخِلٌ الْمَمَرَّات ” . مِنْ الِاجْتِمَاعَاتِ ” .

وَأَضَاف الْمَصْدَر نَفْسِهِ أَنْ الْوَفْد الْمَغْرِبِيّ بَقِي دَاخِلٌ القاعَة وَاحْتَجّ عَلَى عَدَمِ احْتِرَامِ خَرِيطَة الْمَغْرِبِ كَمَا جَرَتْ الْعَادَةُ مِنْ قِبَلِ قَنَاةَ جزائرية ، الْأَمْرُ الَّذِي أُجْبِر جَامِعَةِ الدُّوَلِ العَرَبِيَّةُ عَلَى إِصْدارٌ بَيَان تَوْضِيحِي ، وَرِيَاسَة عُرِضَت جِلْسَة اعْتِذَارٌ .

وَكَان للوفد الْمَغْرِبِيّ تحفظات عَلَى خَرِيطَةٍ قَدَّمْتهَا قَنَاة الجَزَائِر الدَّوْلِيَّة (AL24 News) ، لِأَنَّهَا تُظْهِرُ “الصحراء” مَقْطُوعَةً عَنْ خَرِيطَة الْمَغْرِب . وتعليقا عَلَى الْخَرِيطَة ، أَصْدَرَت الأمَانَةُ العَامَّةُ لِجَامِعِه الدُّوَلُ العَرَبِيَّةُ بَيَانًا نَفَت فِيهِ وُجُودُ “شركاء إعلاميين” لِتَغْطِيَة وَقَائِع أَلْقَمَه ، وأكدت عَدَمِ وُجُودِ أَي صِلَةٌ لَهَا بِأَيِّ مُؤَسِّسَةٌ إعلامية تَدَّعِي أَنَّهَا جُزْءٌ مِنْ هَذِهِ أَلْقَمَه . قَدَّرَه .

وأكدت الأمَانَةُ العَامَّةُ أَنْ جَامِعَةِ الدُّوَلِ العَرَبِيَّةُ لَا تتبنى خَرِيطَة رَسْمِيَّةٌ تَوَضَّح الْحُدُود السِّيَاسِيَّة للدول الْعَرَبِيَّة ، وَأَنَّهَا تتبنى خَرِيطَة العَالَمِ العَرَبِيِّ دُونَ تَحْدِيدٍ الحدودِ بَيْنَ الدُّوَل لتعزيز مَفْهُوم الْوَحْدَة .

كَمَا دَعَت الأمَانَةُ العَامَّةُ كَافَّة وَسَائِلُ الإعْلاَمِ إلَى تَوَخِّي الْحَذَر الشَّدِيدِ فِي عَزْوِ الْمَعْلُومَات المنشورة عَلَى مَوَاقِعِهَا الإِلِكْتِرُونِيَّة إلَى جَامِعَةِ الدُّوَلِ العَرَبِيَّةُ أَوْ مؤسساتها .

فِي غُضُونِ ذَلِكَ ، قَال مَصْدَرٌ دِبلُوماسِي مَغْرِبِيٌّ رُفَيْع الْمُسْتَوَى : “تم ارْتِكَاب انتهاكات البروتوكول والتنظيم ضِدّ الْوَفْد الْمَغْرِبِيّ بِمَا يَتَعَارَض مَع الْأَعْرَاف والممارسات الدبلوماسية خِلَال الِاجْتِمَاعَات الَّتِي عُقِدَتْ فِي إِطَارِ الدُّوَل العربية” .

barta24

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات